الافتتاحيات

عام على الغياب.. افتتاحية العدد 50

بقلم: ليلى الصفدي

في حديث مع أحد الأصدقاء أعرب لي عن استيائه مما اعتبره اهتمام مبالغ به بقضية المختطفين الأربعة في دوما: رزان، سميرة، وائل وناظم. وأردف قائلاً أن «هناك دول ومنظمات تهتم بقضية هؤلاء الأربعة، بينما علينا نحن أن نهتم بباقي المعتقلين والمختطفين المهملين الذين ليس لهم أحد، والذين نعرف أو لا نعرف عنهم شيئاً».

مما لا شك فيه أن هذا القول دارج عند الكثير من الناشطين والمهتمين، وهو قول محق تماماً في شطره الثاني، فالدعوة إلى الاهتمام بكل المعتقلين والمختفين قسرياً في سوريا دعوة صائبة بقدر ما تبدو متعذرة وصعبة.

لكن المشكلة الاهم تبقى مع الجزء الآخر من هذا الادعاء، والذي يصدّق بالفعل أن قضية رزان وسميرة وناظم ووائل هي قضية «دولية».. ومحط اهتمام الدول والمنظمات العالمية..!

وبقدر ما يبدو هذا الاعتقاد بريئاً، فإنه يحمل بين طياته تأثراً خفياً أو معلناً بإطروحة النظام الأولية حول الثورة السورية «المؤامرة» وارتباطها بالخارج، والتي دأب النظام على الترويج لها عبر إعلامه وأدواته متهماً الناشطين بالعمالة والتبعية لأجندات أجنبية، وليسوا قلة هم «المعارضين» الذين صدّقوا يوماً ما رُوّج له حول إقامة رزان ورفاقها في السفارة الأمريكية وانطلاق أنشطتهم من هناك.

وعليه فإننا اليوم، ورغم كل الحقائق التي تفقأ العين، نجد أنفسنا مضطرين للتأكيد مرة تلو المرة أن ليس للسوري إلا أخيه السوري، وأن الدول.. كل الدول لا يعدو اهتمامها بالحدث السوري أن يكون إلا رغبة بمزيد من التقاتل والدم، وصراعات وتوازنات وتصفية حسابات وبسط نفوذ على حساب الدم السوري.

لا يقلق الدول مصير اي إنسان على هذه الأرض.. ربما مصير النظام فقط… فهو الوحيد الذي حظي بالحماية الدولية ولا يزال.

صحيح أن شهرة المخطوفين الأربعة تستدعي بعض البيانات من منظمات مدنية وإنسانية هنا أو هناك.. إلا أن مصيرهم الفعلي لا يكاد يهتم به أحد إلا ذويهم وأصدقائهم، وهو الأمر الوحيد الذي أبقى قضيتهم في دائرة الاهتمام العام إلى حد ما كما لفت الكاتب «ياسين الحاج صالح» زوج المختطفة سميرة قبل أيام.

كما ان خصوصية قضية المخطوفين الأربعة لا تنبع فقط من أهميتهم الاستثنائية على صعيد العمل الثوري والمدني، إنما من الجرح الكبير الذي أحدثه هذا الجُرم الذي حدث في معقل من معاقل الثورة وعلى يد فصيل يُحسب على قوى الثورة.

أضف إلى ذلك إن الفراغ الذي تركه الأصدقاء الأربعة ليس قليلاً أو هيناً، ولا عزاء في هذا الأمر إلا الاستمرار بما بدأوا به من مشاريع مدنية وثقافية وإنسانية.. الاستمرار بالعزيمة نفسها مهما ضاقت فسحة الضوء والأمل.

واذ نؤكد نحن كقائمين على مجلة «طلعنا عالحرية» استمرارنا بما بدأناه معهم فإننا نعبّر اليوم عن افتقادنا الشديد لبقية فريق المجلة.. رزان وناظم أعضاء هيئة التحرير المؤسسين.. نحن بانتظار عودتكم لنكمل ما بدأناه معاً ولنرسم حلمنا في الحرية.. حلم كل السوريين.

Comments

comments

Click to comment

اترك رد

To Top