ثقافة

«المسرح في حضرة العتمة» لغسان الجباعي.. الفن رهين العتمتين

«المسرح في حضرة العتمة» هو العنوان الذي اختاره الأديب والمسرحي السوري غسان الجباعي، المعتقل السياسي السابق، لكتابه الذي ضمّنه خلاصة تجربته المسرحية من الدراسة، إلى التمثيل والإخراج والكتابة المسرحية وكذلك التدريس.
جاء الكتاب من أربعة أقسام: القسم الأول؛ ضم شذرات من تاريخ المسرح في سوريا، وبشكل خاص ونادر الحركة المسرحية في السويداء (مسقط رأس المؤلّف)، القسم الثاني: تضمن آراء الجباعي في الموضوعات الأساسية والمكوّنات الأساسية للفن المسرحي. وتناول القسم الثالث مرحلة المؤلّف الدراسية للمسرح في أوكرانيا، فيما خصّص القسم الرابع لتجربة عودته إلى سوريا، ومحاولات إنتاج المسرح، وتجربة الاعتقال التي عاشها في سجون النظام الأسدي، وتجربة ابتكار المسرح داخل المعتقل. ويشرح غسان الجباعي سبب اختياره لعنوان الكتاب، فيقول: “”المسرح في حضرة العتمة، وليس الضوء، لأنّ الفن رهين العتمتين: العتمة الأولى هي عتمة نزركشها بالضوء، وترافق العرض حتى النهاية وهي ركن أساس من أركان المسرح وفلسفته الجمالية، حيث تتناوب فيه الإضاءة مع العتمة في عملية الخلق، وعتمة غريبة عنه، دخيلة عليه، تأتي من خارجه وتخيم فوقه، كما تخيم على كل شيء، هي عتمة الاستبداد والعبودية والتفاهة. إذاً، إن المسرح مرتبط فنياً بالعتمة الأولى وهي العتمة الإبداعية، لكنه أيضاً مرتبط بالعتمة بالظلم والقمع والاستبداد السياسي”.

Comments

comments

اضغط للتعليق

اترك رد

إلى الأعلى