تقارير

أطفالنا والسردية الصادقة
أولوية لا رفاهية

علي الدالاتي

بعد شهر مليء بالذكريات الأليمة؛ كمجزرة داريا ومجزرة الكيماوي في غوطتي دمشق، وبينما كنت كآلاف السوريين والسوريات مشغولاً بأخذ شهادات وتجهيز مواد صحافية، أو المساهمة بأخرى حقوقية بغرض الحفاظ على السردية العامة لما حدث خلال سنوات الانتفاضة السورية، وخاصة في وقت يسعى النظام وحلفائه من الاحتلالين الروسي والإيراني إلى تزوير تلك السردية، ويساعدهم بذلك رتل من الدول المطبعة أو الراغبة في التطبيع مع المجرم القابع في دمشق.
وكوننا من مجموعات من السوريين والسوريات ممن لم يفقدوا الأمل في تحقيق بعض العدالة التي تأخرت لعقود، محاولين التشبث بالأمل كي لا يُترَك الباب مفتوحاً لنظام الأسد لتغيير السردية كما يشاء، والاستمرار بارتكاب المجازر بحق السوريين لعقود قادمة!
فأحد أصدقائي عندما سألته لماذا شاركت بالثورة قال لي: “كي لا يحكم أحفادي حافظ السابع عشر”، وفي خضم تلك المحاولات التي تسعى لمنع النظام المجرم من تكرار ذات المجازر من جديد، ولإيصال صورة الثورة الحقيقية للعالم، بعد حملات التوجيه والدعاية السلبية التي ما برح النظام يمارسها منذ بداية الثورة، وقد ازدادت في الأعوام الأخيرة.. وسط تلك المعمعة انتبهت إلى خبر يبدو عادياً، بأن أكثر من ثلاثة ملايين طالب سيلتحقون بالمدارس التي يسيطر عليها النظام السوري، وسيؤدون التحية لصورة قاتل مليون سوري مثلهم، وربما قاتل أب وأخ لأحدهم، أو وربما عائلته/ـا بأكملها!
أن يكون الناجي الوحيد من مجزرة مجبوراً على تأدية التحية لذات المجرم الذي قام بالمجزرة، فالموضوع سيطر على تفكيري لأيام، وخاصة بعد أن شاهدت فيديو انتشر مع افتتاح المدارس لمسرحية يمثل فيها أطفال المدرسة، والمدرسة في منطقة يسيطر عليها نظام الأسد. ويظهر في المشهد طفلان، أحدهما في دور شاب يرغب بالهجرة كما هي رغبة ملايين السوريين، أما الثاني فظهر ببدلة عسكرية، وألبسوه معها دور المزاود الذي ينصحه بالبقاء ويذم الغربة بأسطوانة أصبحت مشروخة، وواضح أن اللباس العسكري لغاية دمج الوطن بأنه الخدمة العسكرية في جيش بشار الأسد! تنتهي المسرحية بلقطة حاسمة تشبه نهايات الأفلام الهندية؛ فيلبس الطفل الذي كان يريد الهجرة سترة عسكرية عليها علم نظام الأسد!
ملايين الأطفال السوريين مجبورين على الوقوف صباحاً في حرّ حزيران وبرد كانون، وتحمل أمطار وثلوج في سبيل إلقاء التحية للأب القائد! وأحياناً يمتد الوقوف لرؤية ذات المسرحية التي تكلمنا؛ فكل ما يجمع تلك الفعاليات هو تمجيد القتلة، بالإضافة إلى أنها جميعها تملك ذات الإخراج والتنسيق الفاشل، والنص الركيك، ضمن قواعد مدرسة السرقة والسوقية. ولم لا؟ فالنظام المدرسي بالمجمل في سوريا الأسد مسروق من كوريا الشمالية أو مستعار منها، فالديكتاتوريات لا تسرق بعضها، بل يسرقون الشعوب ويقتلونها ويدجنونها لتخدم الأب القائد.
تلك الملايين من الأطفال عليها مرتين في الأسبوع على الأقل الوقوف بأرتال لتحيي صورة المجرم، وتردد الشعارات الأسدية، وتخضع لباقي طرق تعميد العقول في مذبح سوريا الأسد.. يجب أن تكون مصدر قلق وخوف؛ لأن ما يُزرع في عقولهم اليوم هي أفكار المجرم وضرورة تمجيده!
ومن واجبنا عليهم بالمقابل إيصال السردية الحقيقة لهم. كما علينا أن نخوض ذات النقاشات التي خضناها مع أنفسنا ومع ذوينا قبل اثني عشر عاماً، عن ضرورة الثورة وأهميتها، وأن حقوق الإنسان مكفولة بالشرائع السماوية والقوانين الأرضية.
ولكن الأغرب أن من سنخوض معه النقاش هم أبناء من خاضوا ذات النقاش من موقعنا قبل أن يقتلوا على يد النظام المجرم أو يغيبوا في معتقلاته!
تلك المفارقة هي بذات نفسها مرعبة؛ أن يقوم المجرم بقتل والد الطفل أو يعتقله لسنوات، أو على الأقل يفعل ذلك مع أحد ذويه، ثم يأمر بأن على ذاك الطفل أن يؤدي التحية له، وأن يردد الشعار الذي كان يردده أحد زبانية المجرم بينما يقتل والده أو يعذبه!..
هؤلاء الأطفال بنظري هم أحق من نصرف لهم وقتنا وجهدنا في سبيل إيصال السردية الصحيحة لهم؛ بدل أن ندخل أنفسنا في معارك بينية دونكيشوتية نحن وقضيتنا في غنى عنها. وذلك إن أردنا فعلاً المحافظة على تلك الأجيال القادمة من أن تتم أدلجتها لتصبح في قطعان الشبيحة أو الميليشيات الطائفية المرتزقة أو عصابات المخدرات!

Comments

comments

Click to comment

اترك رد

To Top