ثقافة

الرواية الكرديّة السوريّة المعاصرة بين واقع شائك وأفق مأمول.. رؤى وشهادات لكتّابها

خاص – طلعنا عالحرية

بعيدًا عمّا سمّي بصراع الثقافات ومحاولات فرض بعض الثقافات على حساب بعض آخر، تتناول مجلة “طلعنا عالحرية” في هذا التحقيق، مع عدد من الكتّاب الكرد السوريّين واقع الرواية الكرديّة السوريّة المعاصرة وآفاقها المستقبلية في ظلّ واقع سياسي مأزوم في سوريا والمنطقة عمومًا. سائلين إياهم عن نظرتهم لمسألة تقديم الكتّاب الكرد السوريّين الذين يكتبون باللغة العربيّة ويتمّ تقديمهم وتسويقهم ككتّاب سوريّين. وهل أنّهم كتبوا روايات باللغة الكرديّة؟ فإن كانت الإجابة بـ(لا) فما هي الأسباب؟ وإن كانت (نعم)؛ أهو شعورهم القومي ما دفع بهم إلى الكتابة بالكرديّة أم ثمّة دافع آخر، وهل أنّ كتابة الكرديّ بلغته واجب قومي؟

وفي هذا السياق تستوقفنا المأساة التي تتّسم بالغرابة، والتي يعيشها معظم الكتّاب الكرد في عموم منطقتنا، ألا وهي الكتابة بلغة محكية غير مدرسية، لغة محظورة من قبل الأنظمة الرسمية المستبدّة. فكيف تعايشوا مع هذه التجربة؟ من ثمّ ونحن نتحدّث عن الأدب الكرديّ فإنّنا نتحدّث عن تجربة غير مكتملة تعيش تحت مطرقة حظر أزلي في المنطقة، فما الذي يتأمله كل ممن حاورتهم المجلة من وراء الكتابة بلغة محظورة لا تملك سوى عدد محدود من القراء؟ وفي سياق تناولنا لهذا الموضوع كان لزامًا علينا أن نسأل عن إشكالية اللغة، فهناك ثلاث لهجات كرديّة رئيسيّة (الكرمانجيّة والسورانيّة والزازيّة)، وكذلك هناك أبجديتان رئيسيّتان (اللاتينيّة والعربيّة). فما الذي يتطلبه تقديم أدب كرديّ ذي هويّة موحدة وجامعة؛ أهو اعتماد أبجدية موحدة أم الاكتفاء بتغيير الرسم عند التنقل بين اللهجات الكرديّة؟

وأخيرًا، ماذا يحدّثنا كل من: جان دوست، وهوشنك أوسي، وإبراهيم اليوسف، وجميل إبراهيم، وزارا صالح، وريزان عيسى، عن واقع الأدب الكرديّ السوريّ المعاصر، خاصّة عن الرواية الكرديّة المعاصرة، وكيف هو السبيل لأفق أكثر اتّساعًا؟

هنا نصّ التحقيق:

البداية كانت مع الروائيّ الكرديّ السوريّ جان دوست، المقيم في ألمانيا، والذي أجاب على أسئلتنا قائلًا: الكتابة باللغة العربيّة أمر طبيعي بالنسبة للكتّاب الكرد السوريّين. لم يكن أمامنا حلّ سوى الانخراط في الكتابة بالعربيّة بسبب تهميش ومنع اللغة الكرديّة في سوريا.

  • دوست: مواجهة الإبادة اللغوية بحقّ الأكراد السوريّين

صاحب «كوباني» أضاف: النظرة الشوفينية الضيقة، وإقحام السياسة في مسألة الثقافة سببت ما يمكن أن نسمّيه الإبادة اللغوية بحقّ الأكراد السوريّين. وفي حين يمكن أن تصبح اللغة الكرديّة مصدر ثراء ثقافي في الموزاييك السوريّ، اعتبرت لغة دخيلة منعت الدولة بشكل ممنهج تطويرها وفتح الآفاق الرحبة أمامها. لكن بالرغم من كلّ ذلك لم تمت اللغة الكرديّة، بل برز هناك كتّاب وشعراء في سوريا لا يكتبون إلّا باللغة الكرديّة.

يتابع دوست قائلًا: أنا شخصيًّا كتبت روايات عديدة باللغة الكرديّة. تعلمت كتابة الكرديّة في المنزل. وهي كانت وسيلة التخاطب الوحيدة في العائلة والشارع والمجتمع المحيط. ما دفعني إلى الكتابة بالكرديّة هو الدافع القومي قبل كلّ شيء. شعور بالظلم دفعني إلى الانتصار لهذه اللغة وإنصافها والمشاركة في إنقاذها من الذوبان في أتون اللغة المهيمنة.

بطبيعة الحال لم يكن مستوى اللغة التي كتبنا بها على درجة من الرقي والنضج في المفردات والتعابير كما هو لدى أشقائنا الكرد الذين يكتبون بالسورانيّة (اللهجة الكرديّة الوسطى المكتوبة بالأحرف العربيّة والمستعملة في كلّ من إيران والعراق). لكن لغتنا تطورت ببطء. انبرى لتطويرها لغويون أكراد وشعراء وكتّاب بإمكاناتهم البسيطة المتاحة في ظلّ المنع. ورويدًا رويدًا وصلت اللغة الكرديّة (الكرمانجية) إلى مستوى قريب من اللغة الفصحى، النموذجية أو الستاندارد. الآن يكتب جميع الكرد الكرمانج بلغة شبه موحدة.

يؤكّد صاحب «باص أخضر يغادر حلب»، أنّ الكتابة بالكرديّة لا تجلب لا الشهرة الواسعة ولا المال الكثير. ومع ذلك لا غنى له عنها. مضيفًا: إنّها مسألة تتعلق بالروح ووعي الذات. أنا ابن هذه اللغة، فتحت عيني على أبوين وإخوة وجيران يتكلمونها. هي كما قلت ذات يوم شعلة جميلة ورثتها من أبي وأمي وأورثتها لأبنائي وسأحملها في يدي حتى لو احترقت أصابعي. لم أكتف فقط بكتابة روايات كرديّة بل ترجمت كلّ رواياتي التي كتبتها بالعربيّة إلى الكرديّة وكأنّني أعيد خروفًا ضالًا إلى أمه. لكنّني لا أخلط اللغة بالسياسة. هناك كثيرون يلومونني على استعمال العربيّة في وسائل التواصل الاجتماعي. لكنّني لست في وارد التزمت اللغوي. اللغة أداة مثل الموسيقى. ولغتي جزء من ذاتي وهويّتي، لكنّني نجحت في توسيع حدود هذه الهويّة.

صاحب «مخطوط بطرسبورغ»، يشدّد على أنّ اللغة الموحدة حلم لن يتحقّق بأمنياتنا نحن الكتّاب. ربما تتحقّق هذه الأمنية في ظلّ دولة قوميّة مركزيّة. لكنّني لست متفائلًا في هذا المجال. فالفروقات ليست فقط في شكل الحروف بل في جوهر هذه اللهجات، في قاموس المفردات المختلف وفي قواعد اللغة والصرف لذلك فإنّ اللهجات الكرديّة تتجّه حسب اعتقادي لتصبح لغات مستقلّة في ظلّ التشظي السياسي والتبعثر الجغرافي وهذا أمر عادي. شعب واحد بلغات متعدّدة. ما المانع؟

وفي نهاية حديثه معنا يبيّن جان دوست، أنّ الرواية الكرديّة تتقدّم بخطى واثقة. وأنّ جيلًا برز يقرأ بالكرديّة بالرغم من كلّ محاولات الصهر القومي كما حدث في تركيا مثلًا. ليست الرواية وحدها، كلّ الأدب انتصر وتخلّصت اللغة الكرديّة من لحظة الاحتضار. ولكي لا أبالغ في التفاؤل أقول: لقد انكشف الغطاء عن القمقم، لكن المارد لم يخرج بعد.

  • أوسي: خلق هويّة أدبيّة كرديّة بالغة الثراء والتنوّع..

من جهته، يرى الروائيّ الكرديّ السوريّ هوشنك أوسي، المقيم في بلجيكا، أنّ الكتّاب الكرد السوريّين الذين يكتبون بالعربيّة أو الكرديّة، أو أيّة لغة أخرى، هم سوريّون. تصنيفهم على هذا النحو، من طبائع الأمور. وعدم اعتبارهم سوريّين، سواء من أقرانهم السوريّين، أو حتّى من قبل أنفسهم، هذا من أعراض وأمراض وفيروسات الوعي القومي أو الوطني المعطوب. يضيف صاحب «الأفغاني: سماوات قلقة»: كتبتُ الشعر والمقال والدراسة باللغة الكرديّة، ولم أكتب الرواية بعد. يمكنك اعتباري كائن ثنائي اللغة. سأكتب الرواية بلغتي الأمّ الأولى. لم أكتبها باللغة الكرديّة، لأنّني لا أميل إلى فكرة كتابة الأدب؛ الشعر والرواية، من منطق الواجب القومي. بخلاف بعض الزملاء الذين كتبوا روايتهم بالكرديّة، ثمّ قاموا بترجمتها للعربيّة، أو العكس؛ كتبوها بالعربيّة، وترجموها إلى الكرديّة. كتابة الرواية باللغة الكرديّة، بالنسبة لي، ليس دليل أو مقياس أو وثيقة تثبيت حضور أو انتماء قومي. كتبتُ الرواية باللغة العربيّة من باب هوس أو شفف التجريب. وحققّت روايتي الأولى «وطأة اليقين: محنة السؤال وشهوة الخيال» حضورًا مقبولًا، وترجمت إلى الإنكليزيّة والفرنسيّة. سأتّجه إلى كتابة الرواية باللغة الكرديّة، ليس لأنّني تركت فراغًا، ينبغي ملأهُ، أو أنّني أشعر بنقص، أودّ تلافيه. شغف الكتابة الذي يدفعني في هذا الاتّجاه.

يؤكّد أوسي أنّ رواياته متعدّدة الأمكنة والهويّات، وأنّها لا تعاني من هوس التمحور حول الذات الكرديّة. بل ترى الهمّ والغمّ الكرديّ، كجزء من الهمّ الإنساني العامّ. لا أجد أنّه من واجبي أو يتحتّم عليّ نشر القضيّة الكرديّة عبر الرواية. إذا بقيت قضيّة ما مجهولة حتّى الآن، ونحن على مقربة من نهاية 2020، فلن تنجح 2020 رواية في التعريف بها. ربما أكون مخطئًا. لكن هذه إستراتيجيتي في كتابة الرواية. حتّى لو كتبت رواية باللغة الكرديّة، ستكون متعدّدة الأمكنة، الأوطان، الهويّات، كما هي رواياتي المكتوبة بالعربيّة. ليس لدي هوس اختلاق أو افتعال “ماكوندو” كرديّة في الرواية أو الشعر. ليس الشعور القومي الذي دفعني نحو كتابة الشعر باللغة الكرديّة، بل لأنّها لغة رائعة، تستحقّ أن تكون لغة الشعر والرواية. شأنها شأن العربيّة، التركيّة، الفارسيّة، الأرمنيّة، السريانيّة…، وكلّ لغات العالم. لا تستهويني الموشّحات والمناحات القوميّة على أن الهويّة، اللغة، القضيّة الكرديّة على وشك الانقراض. ويجب على الأدباء والكتّاب الكرد، الكتابة بلغتهم الأمّ، وهجر الكتابة بلغة أخرى. هذا الإملاء القومي الاستنفاري (الوجودي) ربما له مبرره في الكتابة السياسيّة. لكنه لا ولم، ولن يكون بوصلتي في الكتابة الأدبيّة.

ويبيّن محدّثنا أنه بالنسبة له، فهو ككلّ الكرد السوريّين، والكرد في تركيا، يستخدم الأبجديّة اللاتينيّة في كتابة نصوصه. وأنه لا يجد مشكلة في ذلك. لافتًا أنّ الكرد في سوريا، لا يكتبون بلغة محكية. ربما تتسرّب بعض المفردات المحليّة. لكنها لغة رسميّة، أو لنقل: شبه رسميّة.

يتابع صاحب «حفلة أوهام مفتوحة» حديثه معنا قائلًا: صحيح أنّ الأدب الكرديّ كان وما زال “يعيش تحت مطرقة الحظر في المنطقة”، لكن التحدّث عن الأدب الكرديّ بوصفه تجربة غير مكتملة، وأنّه لا أمل في الكتابة بلغة محظورة لا تملك سوى عدد محدود من القراء” هكذا رأي، مبالغ فيه. هناك دور نشر كرديّة نشطة في تركيا. مؤخرًا، صرنا نرى ولادة دور نشر في شمال سوريا، وفي أوروبا أيضًا. زد على هذا وذاك، هناك نسبة قراءة مقبولة على مواقع التواصل الاجتماعي للنصوص الكرديّة. شخصيًّا، حتّى لو بقي هناك قارئ واحد يقرأ بالكرديّة، سأكتب له قصائد باللغة الكرديّة، ولاحقًا سأكتب له رواية أيضًا. وأردف: في تقديري، هويّة الأدب الكرديّ، هي في تنوّع لهجات اللغة الكرديّة. وفي هذه الأنهر الهادرة العظيمة التي ترفد الأدب الكرديّ؛ الآداب العربيّة، الفارسيّة والتركيّة. ذلك أنّ الكرد أبدعوا بلغات الأنظمة السياسيّة التي قمعت هويّتهم ولغتهم. بينما لا تجد عربيًّا أو تركيًّا أو فارسيًّا كتبَ بالكرديّة، من باب الفضول، أو التضامن، أو التجاور أو التخصّص، كما فعل بعض الأوروبيين! لا نجد ناقدًا عربيًّا متخصّصًا في الأدب الكرديّ! في حين هناك مبدعين عرب، فرس وترك، كتبوا بالإنكليزيّة والفرنسيّة، مثلًا. وعليه، لا أميل إلى موضوع توحيد اللهجات الكرديّة في لغة واحدة، باعتبارها الشرط الشارط لوجود أدب كرديّ أحاديّ اللغة، بل أرى أن واقع التقسيم السياسي، وتوسّط الكرد بين ثلاث ثقافات، خلق هويّة أدبيّة كرديّة، بالغة الثراء والتنوّع والتعقيد. مقصدي، المعيار لدي فنيّة النصّ وجودته، لهجة؛ أهذا أدب أم لا؟ وليس ضرورة إيجاد لغة واحدة مشتركة. إذ لن يتحقق ذلك، إلاّ مع وجود دولة، تجمع الكرد في كلّ مكان.

ويختم هوشنك أوسي قائلًا: الرواية الكرديّة في سوريا، هي إحدى أبرز أوجه الرواية السوريّة، باعتبارها ثنائيّة اللغة. وأكاد أقول: إنّ الرواية الكرديّة السوريّة، باتت أحد مفاخر الرواية السوريّة عمومًا. والتجارب الكرديّة السوريّة، تزداد يومًا إثر آخر.

  • اليوسف: نحن على موعد مع إبداعات أكثر تألقًا في دنيا الرواية

أمّا الروائيّ الكرديّ السوريّ إبراهيم اليوسف، فيرى أنّ ثمّة ثنائية يعيشها الكاتب الكرديّ في سوريا، أيًّا كان، تتعلق بتحديد هويّته: أهو كرديّ سوريّ؟ أم سوريّ كرديّ؟ أم مجرد سوريّ كما تحاول بعض الجهات الإعلامية إدراج هذا المصطلح، بعد أن كان ولا يزال ينظر إليه، بأنّه كاتب: عربيّ سوريّ، أو تحديدًا لا ينظر إليه إلّا كعربيّ سوريّ، من دون أيّ اعتراف رسمي- بهويّته الخاصّة- لطالما هو “مواطن” وهي مواطنة منقوصة، مشكوك بها، في” الجمهورية العربيّة السوريّة”، كما آل أمر التسمية، بعد أن كانت” الجمهورية السوريّة”. يضيف صاحب «جمهورية الكلب»: حدث، ويحدث، وحتّى بعد ثورة السوريّين أن ترى من انخرط في هذه الثورة، وورد اسمه في -أوّل بيان تضامني- لمثقّفي سوريا، مع ثورتهم، أن يحذف قيم أمر النشر في منبر ما صفة الكرديّ في اسم كاتب وقع اسمه “كاتب كرديّ سوريّ” أو “كاتب سوريّ كرديّ”، وقد يبلغ الأمر حدّ إدراج هذا الاسم في -قائمة- منع نشر أخبار نتاجاتهم، وما يكتب عنهم، أو من قبلهم.

لن أقوّم هذا الفعل، بل أدعه في إطار توصيفه -فحسب- كواقع، جاء نتاج هيمنة ثقافة -غير سوريّة- كان السوريّون جميعًا ضحيتها، في وطأة الاستبداد، على امتداد عقود متتالية، ولما تزل آلة هاتيك الثقافة مهيمنة، حتى وإن ناورت هنا أوهناك، لدى مستبدّ الرأي، والمتنكر للآخر، كيفما كان تموقعه: نظامًا أم معارضة له، غير ناضجة. غير مكتملة..

يبيّن اليوسف في سياق حديثه مع “طلعنا عالحرية”، من مقر إقامته الدائم في ألمانيا، أنّه في ظلّ فرض مجرد لغة رسميّة في البلاد، وإنكار وجود مكوّنات أصيلة أخرى، تعيش في مكانها أبًا عن جد، تمّت محاولات محو لغة الآخر، في إطار تذويبه في بوتقة الذات، واشتغل من أجل هذه الديمومة: صاحب القرار العنصري، وظلّه رجل الأمن، وهكذا بالنسبة لمعلم المدرسة، وحتى عريف الصف، أو ملامح رقيب المدرسة، الأمر الذي كان وراء  تحويل هذه المؤسسة إلى -ثكنة عسكرية- وإن بقيت بعض الملامح السوريّة الأصيلة، علامة فارقة، بفضل روح إنسانها التربوي، المتملّص من سطوة الاستبداد، بأفانينه، واجتهاداته.. متابعًا القول: أتيح لي، في مكتبة البيت أن أطلع على بعض ما بقي صامدًا في ظلّ ظروف زوال التراث الإبداعي الكرديّ، والأدب الكرديّ، والشعر الكرديّ، وكان مدونًا بالحرف العربيّ، وقد كتبت منذ بداية شبابي بعض القصائد بلغتي الأمّ، إلّا أنّني مع الزمن بت أدرك أنّ كتابتي بالعربيّة أقوى من الكتابة بلغتي الأمّ، وإن كنت أراني: إنسانا وكرديًا وسوريًا، ولطالما قلت، وأنا من اختار اللغة العربيّة دراسة وتدريسًا: إنّ العربيّ أيًّا كان أعده من أهلي، وأشعر بنوستالجيا شديدة تجاهه. بالرغم من كلّ ذلك: كتبت القليل بالكرديّة: قصائد ومقالات، ولا أجدني -الآن- قادرًا على كتابة رواية بلغتي الأمّ، إلّا بعد مواجهة تحدّيات كثيرة، لأنّني أشعر في أعماقي أنّني استسلمت -حقًا- أمام ظروف عدم الكتابة باللغة الأمّ، لا سيما في ظلّ عدم انتشار ما هو مكتوب بها، نتيجة منع النظام لأية مدونة كرديّة. لأيّ كاسيت أغانٍ، لأيّ قصيدةٍ ولو غزلية، وكان مصير من يحمل -أيّ وعاء نشر صوتي أو كتابي. أيّة وريقة. كراسًا. جريدة. مجلة.  فيها ما هو كرديّ- الاعتقال… إلّا أنّني -ولتكتمل الصورة- ربيت أولادي على أن يكتبوا بلغتهم الأمّ، كما اللغة الرسميّة المفروضة، ورعيت، منذ أوّل ثمانينيات القرن الماضي، مواهب كتّاب وشعراء غدا بعض منهم أسماء جدُّ كبيرة، سواء عبر النشر لها، أو تقديمها في- منتدى- بيتي، أسبوعي، وهو ما يعرفه المقربون!

وفي ما يتعلق بتقويم اللغة الكرديّة، في راهنها، أرى أنّها لغة تعتمد على إرث جدِّ عظيم، بالرغم من أنّ لا كتاب دينيًّا، وصلنا بها، لتجمع لهجات أبنائها العديدة، وهي لهجات نحتاج لقراءة تنوّعها، إلى مبحث خاصّ، ويكفي أن أقول: في مدينتي قامشلي لهجتان محليتان كرديتان -ضمن المدينة الواحدة- يفصل بين المتكلم بكلّ منها -جسر- وقد يكون مثل هذه الثنائية في بيت واحد كبيتنا، ولو تهيأ للكرديّة المنبر الذي تحدّث عنه أبو العلاء المعري، وهو يرد على من انتقص من شأن أحد أعماله، لنالت استحقاقها اللازم، ولتكتمل الصورة فإنّنا نجد في لهجات أهلنا في تونس أو الجزائر سطوات لغة أخرى، أو لغات أخرى، لمجرد احتلالها قرنًا -أو عقودًا- ويمكننا أن نقدر حال لغة مهمشة، كالكرديّة،  مسلوبة، على امتداد بضعة عشر قرنًا، وأن عبقريًا نعتز به- لإبداعه- من أبناء هذه اللغة، كما المرحوم محمد كرد علي عندما كان مديرًا للمعارف دعا لمحو ملامح لغته الأمّ، وهو الكرديّ، لأنّ ثقافة هيمنة لغة الآخر ذات بعد زمني مديد… ولعل بعضنا ينظر إلى أنّ اللغة الكرديّة -باعتبارها “مقصية” محكومة بـ “الإعدام” منذ قرون -فإنّ الإبداع بها منقوص، وهو كلام لا يصمد أمام قراءة إبداعات عظماء الكرد منذ علي حريري ومرورًا بالجزيري وخاني ومن ثمّ نالي وحجي قادر وحتى شيركو بيكس والآلاف الأكثر تميزًا بين الكثرة الكاثرة التي تحاول ترميم عمارة إبداع  عظمى، شاهقة، حكم عليها أن تكون مهجورة ما عدا مساحات جدُّ ضئيلة منها، لاسيما في ظلّ الانتشار الهائل لمن بات يقرأ ويكتب بها، بعد التحوّلات الهائلة التي جرت وتجري، بحسب ما تحققه دورة الزمن عادة، ولقد آن الأوان أن ينطلق مجمع اللغة الكرديّة، عبر مختصيها، وباحثيها، وغياراها، لتوحيد المصطلح -شأن أرقى لغات العالم- والكتابة بحرف واحد، أرى اللاتينيّة الأكثر استجابة لذلك!

وعودًا على بدء، يشير صاحب «خارج سور الصين العظيم.. من الفكاهة إلى المأساة»، أنّنا أمام روايتين كرديّتين في سوريا: رواية كرديّة مكتوبة بالعربيّة، وأخرى مكتوبة باللغة الأمّ، وطبيعي، أنّ الإبداع -عادة- هو شأن فردي، لذلك فإنّنا نجد كيفًا مائزًا ضمن الكم العامّ. نجد أسماءً وأعمالًا جدُّ مهمّة، لا تقل تقويمًا وقيمة جماليّة عما يندرج ضمن الفضاء العامّ لرواية المكان: سواء أتلك المكتوبة باللغة الرسميّة، أو اللغة الأمّ، ولا أريد أن أشير إلى أسماء ما لئلا أظلم سواها، بالرغم من الكثير من التعتيم عليها حتى من قِبل الإعلام الكرديّ…

ويختم إبراهيم اليوسف حديثه قائلًا: إنّنا -على موعد- في ظلّ توافر ظروف النشر، وثورة التكنولوجيا والتقانة، والانفتاح على ما هو جديد محليًّا وعربيًّا وكرديًّا وعالميًّا، مع إبداعات أكثر تألقًا في دنيا الرواية.

  • زارا صالح: هويّة وجواز السفر وقضية وجود والتزام..

من مقر إقامته في لندن، يجيب الروائيّ الكرديّ السوريّ زارا صالح، على أسئلتنا في ظل الواقع السياسي السوريّ الشائك، قائلًا: لجأ العديد من الكتّاب الكرد إلى الكتابة بالعربيّة وذلك كنتيجة طبيعية لواقع سياسي ساد في سوريا، والذي اعتمد اللون والثقافة واللغة الواحدة وسلطة مركزيّة سعت دومًا إلى صهر كافّة المكوّنات السوريّة في بوتقة العروبة عبر محاولة إلغاء هويّتها القوميّة والثقافيّة والدينيّة، وكان للكرد النصيب الأوفر من تلك المشاريع الاستثنائيّة من سياسات التعريب وطمس الهويّة واللغة الكرديّة أيضًا حيث الحظر والمنع وحتى الاعتقال بمجرد حيازة كتاب باللغة الكرديّة. ولعل الكتابة بالعربيّة كانت إحدى وسائل التعبير لرفض هذا الواقع ووسيلة للتواصل مع الوسط المحيط لنقل تلك المعاناة لشعب بأكمله، ولهذا يتم تقديم هؤلاء الكتّاب كسوريّين ولكنّهم كرد في هويّتهم القوميّة والثقافيّة رغم الكتابة بلغة القوميّة السائدة. وبتقديري سياسات هكذا أنظمة تعكس خللًا بنيويًّا وفكريًّا لسلطة حاكمة ورأي جمعي متماهي معه يخالف الطبيعة البشريّة والكونيّة التي رتبها وخلقها الله بمختلف التلوينات شعوبًا وأممًا ولغات مختلفة.

ويرى صاحب «الفرقة 17»، أنّه رغم كلّ تلك القيود على اللغة الكرديّة فانّ كتّاب كرد من سوريا كتبوا بلغتهم الأمّ وتحدوا ذلك الواقع إلى جانب الكتابة باللغة العربيّة، حيث تعتبر -من وجهة نظري- الكتابة باللغة الكرديّة حالة عفوية طبيعية لكلّ كاتب يسعى للكتابة بلغته الأمّ المحكية والأدبيّة إضافة إلى البعد القومي للحفاظ على اللغة والهويّة الثقافيّة أمام سياسات الطمس والالغاء. هنا كانت جهود التنظيمات الكرديّة وبعض الأشخاص لها الأثر الفعال في تعليم اللغة الكرديّة بشكل سرّي، وبدأت تجربتي مع اللغة الكرديّة في هكذا ظروف سرّية كان المرحوم الأديب رزو أوسي يعلمنا قواعد اللغة والأدب الكرديّ سرًّا في غرفة صغيرة في قريته (دكشوري – ريف قامشلي)، ولاحقًا مع الأديب برزو محمود.

ولا يخفي صالح أنّ كتاباته الأدبيّة بدأت أوّلًا بالكرديّة، وشملت القصص القصيرة منها الساخرة والطويلة، ومن ثمّ المقالة السياسية، مبيّنًا أنّه شرع في كتابة رواية ولديه قصة قيد الطباعة. يقول: حقيقة أجد نفسي أكثر مع لغتي الكرديّة وابحر بحرّية مطلقة مع الأمواج بعيدًا عن الترجمة في العقل عندما أكتب بلغتي الأمّ مقارنة مع العربيّة والإنكليزيّة، ورغم قلّة القراء والمتابعين مقارنة مع العربيّة في سوريا فإنّ الكتابة بالكرديّة تعني بالنسبة لي الهويّة وجواز السفر وقضية وجود والتزام، ولا يمكن عزلها عن السياسة لأنّها إحدى نتاجاتها التي تحاول إلغاء شعب.

زارا صالح أكد لنا في ختام حديثه، أنّه يعتبر الكتابة باللغة العربيّة إضافة إلى البعد الأدبي هي وسيلة للتواصل والحوار مع الشركاء بعد أن فشلت لغة السياسة والعنف، والتي قدمت الكرديّ كعدو وخطر على “وحدة الأمّة” وجسم غريب، وقد حاولت ذلك مع خلال روايتي الأخيرة «الفرقة 17». إضافة إلى العامل السياسي وتقسيم الخرائط بعد “سايكس-بيكو” من قبل الدول الكبرى، والتي قسمت كردستان بين أربعة دول فرضت أيضًا أبجديات مختلفة (العربيّة واللاتينيّة)، مع وجود لهجات متعدّدة جعلت التواصل الثقافي والأدبي أكثر صعوبة على المستوى العامّ، وأضحت عائقًا آخر لتأسيس لغة كرديّة موحدة وأدب يعبر أكثر عن واقع وطموحات أمة مقسمة رغم بعض خطوات النجاح والبناء في إقليم كردستان وفي المناطق الكرديّة في سوريا مؤخرًا، إلّا أنّها بحاجة لإرادة دولية أوّلًا وإقرار بالهويّة والوجود الكرديّ وضمان حقوقه من قبل حكومات المنطقة.

  • إبراهيم: الأدب الكرديّ السوريّ يعاني من التضخم في الكم..

الروائيّ الكرديّ السوريّ جميل إبراهيم، يقول لـ”طلعنا عالحرية”، جوابًا على أسئلتنا: ليس بخافٍ أنّ معظم الكتّاب الكرد في سوريا يكتبون باللغة العربيّة، وهذا الأمر ناجم بالأساس عن حقيقة أنّ الكرد في سوريا مرغمون على التعلم والدراسة باللغة العربيّة، من بداية التعليم الأساسي، أي من مرحلة التعليم الابتدائي وحتى آخر المراحل الدراسية، بما فيها المرحلة الجامعية والدراسات العليا، إلى جانب الحظر والمنع الكلّي، وتحت طائلة أقسى العقوبات، للغة الكرديّة، ليس في المدارس وحسب، بل وحتّى في البيوت، وتطال العقوبات تلك كلّ من يُعثر بحوزته على كتاب أو مجرد كتابة باللغة الكرديّة، ورغم أنّه في تسعينيات القرن الماضي وما تلاها، خفت قليلًا تلك الرقابة الصارمة على اللغة الكرديّة، وباتت السلطات تغض الطرف عن تواجد بعض الكتب واقتنائها هنا وهناك، إلّا أنّه لم تكن هناك أيّة مدرسة أو معهد للتعليم باللغة الكرديّة في أيّ مكان في سوريا، لا حكوميّة ولا خاصّة؛ لذلك كانت الكتابة باللغة العربيّة بالنسبة للكتّاب تحصيل حاصل، أو كما يقال مكره أخاك لا بطل؛ لذلك يُنظر إليهم باعتبارهم كتّابًا سوريين؛ أما الكتّاب الكرد الذين كتبوا، ويكتبون، بلغتهم الأمّ، فقد تعلموها بجهودهم الخاصّة، ولا شكّ في أنّها كانت جهودًا مضنية، وتكاليفها باهظة، لا سيما المعنويّة منها، وقد وجدنا مثل هذا الأمر في بلدان أخرى كالجزائر مثلًا…

يتابع صاحب «التين البري»، حديثه معنا من مقر إقامته الدائم في مدينة دورتمونت الألمانية، قائلًا: أنا، كتبت رواية باللغة الكرديّة وترجمتها فيما بعد إلى اللغة العربية، كما كتبت سردية أخرى هي من قبيل “أدب الرحلات”، وترجمت رواية «شنكالنامة» للشاعر والروائيّ إبراهيم اليوسف إلى اللغة الكرديّة، إضافة إلى العديد من المقالات الأدبيّة، وبعض الأشعار، وإن كانت قليلة، وكذلك الكثير من الكلمات التي ألقيتها في المناسبات المتنوّعة، وأقول دائمًا: إنّ الكتابة باللغة الكرديّة بالنسبة لي أشبه بالسباحة في مياه دافئة، من خلالها أشعر ليس بالدفء فقط، بل بكياني وفضائي المتحرّر من القيود، وقبل هذا وذاك أتحسّس من خلال ذلك ذاتي القوميّة وخصوصيّتي ككرديّ، ولا شكّ في أنّ الدافع الأساسي إلى الكتابة بلغتي الأمّ منطلق من الشعور القومي، بل من وعيي القومي، وقد حرصت كلّ الحرص على أن أكتب بلغة كرديّة فصيحة، سهلة الفهم، وقياسية إلى حدٍّ مقبول، ولم ألتزم في ذلك بحدود اللهجة المحكية في منطقتي قدر الإمكان، واعتمدت في ذلك على ما اختزنته لغويًّا من خلال قراءتي لدواوين الشعراء، وخاصّة الشعراء الكبار، كما أنّني نشأت في بيئة سمحت لي بذلك، وأتاحت لي المجال إلى حدٍّ ما، فعمي (تيريز) شاعر موهوب، ولغته الشعرية غنية وقوية، ووالد زوجتي (نامي) أيضًا شاعر معروف بلغته الرصينة، قرأت لهما واستمتعت كثيرًا بقراءة أشعارهما، وتسنى لي أن أقرأ، منذ الصغر، دواوين الشاعر الكبير (جكرخوين)…

يشير إبراهيم في سياق حديثه، إلى أنّه في المرحلة الراهنة التي يمر فيها الشعب الكرديّ عمومًا، وفي غربي كردستان خصوصًا، أي في الجزء السوريّ، تتعرّض لغتنا الكرديّة لتحدّيات مصيريّة، كما تعرّضت إليها في السابق، وعلى مرِّ قرون؛ ولمواجهة هذه التحدّيات لا بدّ من الكتابة بها، وتعلمها على أصولها وتعليمها، ومن هذا المنطلق أرى أنّ الكتابة باللغة الكرديّة واجب قومي وفرض علينا، إن لم أقل إنّها “فرض عين”، فإنّها على الأقل، وفي الحد الأدنى، “فرض كفاية”، في الوقت الذي يتطلب منا جميعًا، ومن خلال الكتابة بلغتنا، التخفيف من الفرق الموجود بين اللهجات الثلاث (الكرمانجية والسورانية والزازائية)، إلى أن يتم معالجة ذلك جذريًّا من خلال إخضاع هذه اللهجات إلى مناهج دراسية موحدة في ظلّ إدارة تخضع لمركز تربوي وتعليمي واحد.

ويلفت جميل إبراهيم في ختام حديثه معنا إلى أنّ الأدب الكرديّ السوريّ يعاني من التضخم في الكم من الذين يتنطعون للكتابة بلغتهم، والعوز الواضح في الكيف ونوعية الكتّاب سواء في مجال الشعر أو القصة والرواية وغيرها.

  • عيسى: توسيع دائرة قراء اللغة الكرديّة..

ننهي تحقيقنا هذا مع الروائيّ الكرديّ السوريّ ريزان عيسى، المقيم في مدينة آخن الألمانية، والذي أفادنا أنّ معظم الكتّاب الأكراد السوريّين يكتبون بالعربيّة ويقدّمون ككتّاب سوريّين. مؤكّدًا أنّه لا يجد أيّ إشكالية في تسويق أعمالهم وتقديمهم على أنّهم سوريّون لأنّهم يعيشون في بلاد تضم موزاييك من الأعراق الأخرى غير العربيّة. ويضيف: بالنسبة إلي تناولت في روايتي الأولى «كهرمان» شأنًا كرديًّا خالصًا، ويتم تقديمي غالبًا على أنّني كاتب كرديّ سوريّ، وهذا يؤكّد هويّتي الكرديّة القوميّة وجنسيتي السوريّة.

عيسى تابع قائلًا: الكتابة بالنسبة إلي كانت بالعربيّة التي امتلكت دومًا مفاتيحها، تعلمتها في المدارس منذ الصغر وأكملت دراستي الجامعية فيما بعد باللغة ذاتها ولم يتسنى لي تعلم لغتي الأمّ الأخرى وهي الكرديّة بسبب الحظر الرسمي المفروض على تعليمها والتحدث بها في الدوائر الرسميّة، لكن الكثير من الكتّاب تجاوزوا الحظر الرسمي وكتبوا بالكرديّة ليبذلوا مجهودًا شخصيًّا في تطوير ملكات وتقنيات الكتابة بها.

صاحب «بورتريه» (قيد الطباعة)، أوضح في حديثه معنا أنّ هنالك الكثير من الصعوبات التي تواجه الكتّاب الكرد ولا سيما مع غياب المرجعيّات المؤسّسيّة التي تهتم بتطوير اللغة وتحديثها لتواكب بقية اللغات الحيّة، فالكرديّة المكتوبة تتأرجح كثيرًا بين اللغة المقفاة التي يتداولها المهتمون والمتابعون لها وبين اللغة المحكية البسيطة والمتداولة بين عموم الناس، والتي يعمد بعض الكتّاب إلى اعتمادها لينتشر المنتج بين شريحة أوسع من القراء. لكنّني للأسف لم أحذوا حذوهم في تعلم تقنية الكتابة بلغتي الأمّ الكرديّة، اللغة هي الحامل الحي للهويّة لأنّها تجسر بطريقة ما المسافة بين الموضوع الذي يتناول الهمّ الكرديّ على سبيل المثال وبين المنتج الروائيّ الذي قد يصدر بالعربيّة فيبدو جليًا للقارئ أنّ الكاتب يفكر بالكرديّة ويكتب بالعربيّة فتشعر بأنك تقرأ كتابًا مترجمًا.

وأشار عيسى إلى أنّ روايته «كهرمان» ترجمت مؤخرًا إلى الكرديّة باللهجة الكرمانجيّة، ورغم استخدام المترجم لكثير من مفردات اللهجة السورانية والتي أمكن فهمها في سياق السرد لأدرك أنّ الكرديّة بلهجاتها المختلفة وباستخدام الأحرف اللاتينيّة قادرة على خلق الانسجام والتآلف بحيث يمكن تضييق المسافة بين تلك اللهجات.

وفي ختام حديثه معنا يقول ريزان عيسى: هناك الكثير من الأعمال الروائيّة التي صدرت في السنوات الأخيرة باللغة الكرديّة لكتّاب أكراد سوريّين يكتبون بالكرديّة أو تترجم أعمالهم للكرديّة رغم الصعوبات التي تواجههم من جهة نشر الأعمال وتسويقها نظرًا لقلّة دور النشر التي تصدر العمل وتسوقه، وكذلك لقلّة عدد القراء ممن يقرأ الرواية بالكرديّة. لكن يمكن القول إنّ هنالك الكثير من الكتّاب يحاولون توسيع دائرة قراء اللغة الكرديّة من خلال اتّباع أساليب حداثوية في المزاوجة بين المقفى والمحكي لخلق لغة أكثر رحابة وانتشارًا.

Comments

comments

Click to comment

اترك رد

To Top